بحث

إبنة باسندوه تكشف ارصدة عصابة صالح الحقيقة

2017-03-21T02:15:13.0000000+03:00. \ اليمن السعيد \ محلي \ (38 زيارة)

قالت الباحثة والناشطة اليمنية د. وسام باسندوة٬ إن اليمن يمثل الحالة الوحيدة في موضوع استعادة الأموال المنهوبة التي تم التعامل معها عبر ق ار ارت مجلس الأمن٬ وهو ما يؤكد حجم وطبيعة الجرم الذي ارتكبه الرئيس المخلوع صالح والميليشيات الانقلابية على هذا الصعيد٬ وتأثير ما قاموا به في حياة الشعب اليمني والمعاناة التي يعيشها.

وأشارت٬ خلال الندوة التي تظمها المرصد اليمني لحقول الانسان في جنيف٬ إلى أن أكثر ما يعبر عن هذا الوضع في اليمن هو أن هناك أرصدة مكدسة لعصابة صالح والحوثي مقابل شعب جائع. وقالت إن جوهر القضية في اليمن هو أن الفساد السياسي كان على مدى عقود وكان يتم برعاية أرس النظام الذي كان عملياً هو أرس حربة الفساد.

وأوضحت أن الأخطر وهو ما أثبتته منظمات المجتمع اليمني للمجتمع الدولي هو أن المخلوع استخدم هذه الأرصدة لتعطيل العملية السياسية واليوم هي تستخدم في انتهاك حقوق الإنسان.

 

بدوره٬ أوضح همدان العلي الناشط والباحث اليمني الذي عمل مع منظمة الشفافية الدولية في إعداد تقرير عن موضوع الأموال المنهوبة أن استعادة الأموال التي نهبها صالح والحوثي هو أحد الحلول لإنقاذ اليمنيين من نتائج الحرب الكارثية التي جلبها الانقلاب.

 

 

وأكد همدان أن هناك فرصة حقيقية لاستعادة الأموال مع ما تم كشفه من قبل لجنة مجلس الأمن٬ وذلك برغم بعض العقبات٬ وطالب بالتحرك سريعاً لاتخاذ إج ارءات لاسترداد الأموال.

قد لا تظهر الصور أو الفيديو لأسباب فنية لذا نرجو النقر على رابط (الخبر من المصدر) في الأعلى
نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |