بحث

بالفيديو.. الأرض تبتلع في أقل من ثانية رجلاً روسياً، ومحاولات عاجلة لإنقاذه

2017-03-20T22:52:19.0000000+03:00. \ المشهد اليمني \ منوعات \ (175 زيارة)

بالفيديو.. الأرض تبتلع في أقل من ثانية رجلاً روسياً، ومحاولات عاجلة لإنقاذه

http://almashhad-alyemeni.com/user_images/news/29-01-17-411671629.gif

رجل ابتلعته أرض

* المشهد اليمني - وحدة الرصد

رصدت كاميرا جانبية في أحد الشوراع بروسا رجلاً كهلاً أثناء وقوفه في انتظار الباص الذي سيستقله نحو مدينة "ياروسلاف" قبل أن تبتلعه الأرض في أقل من ثانية.

الرجل البالغ 62 سنة، وصل إلى موقف للباص، بانتظار أن يصل ويركب فيه إلى وجهته بمدينة Yaroslavl البعيدة في الكيان المعروف بالاسم نفسه في الشمال الشرقي الروسي أكثر من 250 كيلومتراً عن موسكو، وهناك حدث معه الثلاثاء الماضي ما بقي سببه مجهولا طوال 3 أيام "فقد ابتلعته الأرض واختفى له كل أثر" بحسب ما نشرته وسائل إعلام روسية.

وجاؤوا بحفارة عملاقة

نراه في الفيديو وقد شعر بشيء غير طبيعي في الأرض تحت قدميه حين وصل إلى موقف الحافلات، وما إن نظر ليتفحص السبب حتى سقط في هوة انفتحت فجأة بالرصيف، فأسرع إليه متواجدون بالقرب، واحتاروا بأمره كيف  ولماذا وأين اختفى، إلى أن اتصلت امرأة بطوارئ الشرطة والإسعاف، فجاءت دوريات وبحث رجالها عن ألكسندر زايتسيف لساعات وهم يحفرون المكان الذي اختفى فيه، فلم يصلوا إليه.

وجاؤوا بحفارة عملاقة حفرت الأرض لتعثر عليه بعد 3 ساعات أسفل 6 أمتار في الأرض التي ابتلعته

وجاؤوا بحفارة عملاقة، نراها تنقب في المكان وتحفره، إلى أن وصلت تحت عمق 6 أمتار إليه، وكان في هوة بحجم غرفة نوم متوسطة، علموا من تفحصها أنها كهف صغير أسفل الشارع، تعرض لضغط من درجة حرارة الطقس، فأصبح كما الشفاطة المبتلعة ما حولها وفوقها، إلى درجة أنها سحبت قسماً من الرصيف كان هو بالذات فوقه، فابتلعته إليها.

وفي قسم آخر من الفيديو، نرى الذي ابتلعته الأرض يشرح لإعلامية من الموقع الإخباري زارته، نوع الكدمات والرضوض الخطيرة التي أصابته، وأخبر أن أخطرها تسبب بكسر في كوعه وفي أصبعه، كما حدث له ترضض خطير بصدره، عالجوه منه طوال 3 أيام في مستشفى قريب نقلوه إليه. أما الشارع فتحول إلى ما يشبه ورشة عملاقة للبحث  عما إذا كان للكهف امتدادات، ولم يجدوا شيئاً منها فيما بعد.

 

 

قد لا تظهر الصور أو الفيديو لأسباب فنية لذا نرجو النقر على رابط (الخبر من المصدر) في الأعلى
نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |