بحث

عاجل : سام الغباري أول صحفي مؤيد للشرعية يتوقع نجاح المجلس السياسي باليمن وأن تصبح حكومة هادي حكومة منفى

2016-07-28T18:34:55.0000000+03:00. \ يمن فويس \ محليات \ (7281 زيارة)

سام الغباري والرئيس هادي

في أول منشورا له حول اعلان ميليشيات الانقلاب وقيادات المؤتمر تشكيل مجلس سياسي وصف الصحفي المؤيد للشرعية سام غباري حكومة الرئيس هادي بحكومة المنفى وذلك بعد أن تعترف العديد من الدول من بينها روسيا والمانيا وسوريا بهذه المجلس .

 

وجاء في منشور غباري الذي يعيد يمن فويس نشرها حرفيا :

 

 : ** هـــام **

•• الحوثيون يعلنون حل المجلس الثوري بالاتفاق مع المؤتمر الشعبي العام ••

 

في اخطر اتفاق بين كتلة الانقلاب التي قادت حروبها المضادة على الشرعية للدستورية منذ اعلان حل مؤسستي الرئاسة والبرلمان في الاعلان الانقلابي لجماعة #‏الحوثيين سيء الصيت في ٦ فبراير ٢٠١٤م ، يخرج هذا الاتفاق المتقدم بين تحالف المؤتمر الشعبي العام وجماعة الحوثيين لتكوين مجلس سياسي أعلى لإدارة شؤون البلاد وهو مايعني حل "اللجنة الثورية العليا" ، واستبدالها بهذا المجلس الذي أعاد الدستور النافذ الى العمل ، وألغى الأحكام العرفية التي تعاملت بها جماعة الحوثيين منذ انقلابها السافر على الشرعية الحكومية .

 

 

- سيتفرع عن هذا المجلس مجالس عسكرية وأمنية واقتصادية وادارية لإدارة المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين ، وهي المرة الأولى منذ الاعلان الحوثي في ٦ فبراير ٢٠١٤م ، يشارك فيها المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه ضمن الانقلاب بصورة رسمية وسياسية وعسكرية ، وستخضع كل القرارات كما حدد الاتفاق للدستور النافذ .

 

- بناءً على ذلك فإن المجلس السياسي الاعلى سيشكل حكومة داخلية يتقاسمها المؤتمر والحوثيين ، وسيعود البرلمان للإنعقاد خلال فترة وجيزة ، وهو ما قد يؤدي الى اقرار عزل الرئيس هادي والاعتراف بشرعية أخرى .

 

 

- تشكيل هذا المجلس السياسي الاعلى هو ابلغ رد على رفض كتلة الانقلاب لمشاورات الكويت .

 

- الاتفاق الغى مشروع الولاية السياسية الكهنوتية الحاكمة لما يسمى بقائد الثورة عبدالملك الحوثي ، وجعله يرضخ لشروط المؤتمر الشعبي العام .

- يتوقع أن تعترف حكومات معينة بهذا المجلس مما قد يؤدي إلى اعتبار حكومة الرئيس #‏هادي ، حكومة منفى .

 

#‏سام_الغباري

قد لا تظهر الصور أو الفيديو لأسباب فنية لذا نرجو النقر على رابط (الخبر من المصدر) في الأعلى
نرغب في سماع رأيك و مشاركتنا مالديك من الأخبار على صفحتنا في الفيسبوك أو على صفحتنا في تويتر

| |